PLC

أولاً: قبول تقرير لجنة القدس والأقصى حول آخر المستجدات في مدينة القدس.

العدد (1510/ غ.ع5/1)
الدورة دورة غير عادية
الفترة 0
الإجتماع الجلسة الأولى – الاجتماع الثلاثون
ملف القرارا
  • تحميل ملف القرار

     بسم الله الرحمن الرحيم المـجلس الـتشريعي الـفلسطيني الدورة غير العادية الخامسة الجلسة الأولى – الاجتماع الثلاثون المنعقدة في مدينتي رام الله وغزة يوم الأربعاء الموافق 18/07/2018م قرار رقم (1510/ غ.ع5/1)

    المجلس التشريعي الفلسطيني في جلسته الأولى -الاجتماع الثلاثون المنعقدة في مدينتي رام الله وغزة يوم الأربعاء الموافق 18/07/2018م. أخذاً بعين الاعتبار: - تقرير لجنة القدس والأقصى حول آخر المستجدات في مدينة القدس. - أحكام النظام الداخلي. - نقاش ومداخلات الأخوات والإخوة أعضاء المجلس. يقــرر: أولاً: قبول تقرير لجنة القدس والأقصى حول آخر المستجدات في مدينة القدس. ثانياً: إقرار توصيات تقرير لجنة القدس والأقصى حول آخر المستجدات في مدينة القدس لتكون كالتالي: 1-    نحيي أهلنا المقدسيين الكرام من قبيلة الجهالين وغيرهم ممن صمدوا ببسالة وشجاعة في مواجهة العدوان الصهيوني الغاشم على منازلهم ومضاربهم وأحواشهم في قريتهم قرية الخان الأحمر، وندعوهم إلى الاستمرار في هذه المواجهة البطولية لإحباط مخطط الصهاينة لترحيلهم وتهجيرهم من أرضهم وديارهم بشتى الوسائل، ومن ثَمّ إحباط ما يخطط له العدو الصهيوني في المرحلة القادمة لتنفيذ مخططه لترحيل أهلنا المقدسيين في حي وادي حلوة وحي البستان وغيرها من أحياء بلدة سلوان الواقعة جنوب المسجد الأقصى المبارك لإقامة ما يسمى مدينة الملك داوود. 2-    نطالب أهلنا في القدس والأرض المحتلة عام 1948م والضفة الفلسطينية وكل من يستطيع إلى شد الرحال والنفير لنصرة أهلنا من قبيلة الجهالين والتواجد في الاعتصامات الحاشدة للمشاركة بفعالية في مواجهة العدوان الصهيوني على هؤلاء الأهل الكرام. 3-    ندعو أبناء شعبنا كافة لإعلان رفضهم لمخططات الاحتلال وإجرامهم بحق أهلنا في القدس، وذلك من خلال إظهار غضبهم على جميع نقاط التماس مع الاحتلال الصهيوني، حتى يندحر العدو الغاصب عن أرضنا كافة، كما نطالبهم بالاستمرار في مسيرات الغضب والعودة الكبرى. 4-    نرفض ونستنكر بشدة المخطط الصهيوني لتهجير أهالي قرية الخان الأحمر من أرضهم ومنازلهم ومضاربهم، كما نستنكر اعتداءات العدو الصهيوني على الرجال والنساء والأطفال من هؤلاء الأهل الكرام، ونعدّ هذه الانتهاكات الصهيونية جرائم حرب ضد الإنسانية وتطهيرًا عرقيًا لإخلاء القدس من أهلها الأصليين، وإحلال الغاصبين الصهاينة مكانهم. 5-    نستهجن الاعتداءات الصهيونية على المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس، وعلى أهلنا المقدسيين، ونؤكد على أن المقاومة بجميع وسائلها حقّ مشروع لتحرير هذه المقدسات وحاضنتها مدينة القدس من المحتلّ الصهيوني الغاصب. 6-    نطالب السلطة الفلسطينية بالقيام بواجبها في حماية القدس والأقصى، من خلال رفع يدها الأمنية الغليظة عن أبناء شعبنا في الضفة المحتلة، ووقف التنسيق الأمني مع المحتل الغاصب، وندعوها للقيام بواجبها بإحالة جرائم الحرب الصهيونية بحق أهلنا في القدس والأقصى وفلسطين إلى محكمة الجنايات الدولية، وإن عدم قيامها بذلك يُعِدُّها شريكة للاحتلال في جرائمه. 7-    نطالب البرلمانات العربية والإسلامية والدولية والاتحادات والكتل البرلمانية فيها بوقفة جادة وصادقة مع الحقّ الفلسطيني في القدس كلها، والتأكيد على أنّها العاصمة الأبدية لفلسطين والشعب الفلسطيني كما نصّت على ذلك القوانين والمواثيق الدولية، كما نطالب هذه البرلمانات والاتحادات والكتل البرلمانية برفض التطبيع مع الاحتلال الصهيوني والضغط على حكوماتهم وحكامهم لوقف الهرولة نحو هذا التطبيع، والعمل على مساندة أهلنا المقدسيين في القدس وبلداتها وتعزيز صمودهم في وجه المحتل الغاصب ومقاومتهم له. 8-    نستنكر الصمت والتآمر الإقليمي والدولي والهرولة للتطبيع مع الكيان الصهيوني الغاصب الذي يمثّل عاملاً مشجعاً للاحتلال الصهيوني للاستمرار في تنفيذ مخططاته الاستيطانية في القدس وتنفيذ أطماعه التهويدية بحقّ المقدسات الإسلامية والمسيحية خصوصاً المسجد الأقصى المبارك، وندين ونجرِّم كل من يصمت عن ممارسات الاحتلال العنصرية تجاه أهلنا في القدس وفلسطين عامة. د. محمود الرمحي                                                                            د. أحمد بحر أمين سر                                                                                       النائب الأول المجلس التشريعي                                                                             لرئيس المجلس التشريعي