الجلسة الأولى – الاجتماع الرابع والخمسون

رقم القرار : (1541/ غ.ع5/1)
الدورة : دورة غير عادية
الإجتماع : الجلسة الأولى – الاجتماع الرابع والخمسون

تاريخ انعقاد الجلسات :: 22/08/2018 -

بسم الله الرحمن الرحيم
المـجلس الـتشريعي الـفلسطيني
الدورة غير العادية الخامسة
الجلسة الأولى – الاجتماع الرابع والخمسون
المنعقدة في مدينتي رام الله وغزة
يوم الخميس الموافق 22/08/2019م
قرار رقم (1541/ غ.ع5/1)


المجلس التشريعي الفلسطيني في جلسته الأولى –الاجتماع الرابع والخمسون المنعقدة في مدينتي رام الله وغزة يوم الخميس الموافق 22/08/2019م.
أخذاً بعين الاعتبار:
- تقرير لجنة القدس والاقصى بمناسبة الذكرى الخمسين لإحراق المسجد الأقصى المبارك.
- أحكام النظام الداخلي.
- نقاش ومداخلات الأخوات والإخوة أعضاء المجلس.
يقــرر:
أولاً: قبول تقرير لجنة القدس والاقصى بمناسبة الذكرى الخمسين لإحراق المسجد الأقصى المبارك.
ثانياً: إقرار توصيات تقرير لجنة القدس والاقصى بمناسبة الذكرى الخمسين لإحراق المسجد الأقصى المبارك " لتكون كالتالي:
1-    ندعو البرلمانات العربية والإسلامية، وجامعة الدول العربية، ومنظمة التعاون الإسلامي إلى العمل الجاد على دعم المسجد الأقصى المبارك، وحاضنته مدينة القدس، وتثبيت صمود أهلها، وحمايتهم وممتلكاتهم وأراضيهم، ونطالبهم بعقد المؤتمرات على شتى المستويات لاتخاذ قرارات عملية لدعم صمود شعبنا على أرضه وفي منازله وعقاراته في مدينة القدس، وندعوهم للعمل فورًا على سن القوانين اللازمة لتحريم التطبيع مع الاحتلال الصهيوني وتجريمه، وتحميل المطبعين مع العدو الصهيوني المسؤولية الكاملة عن المساس بالثوابت وفي مقدمتها المقدسات والقدس والأقصى، ونطالبهم بتفعيل القرارات التي اتخذت لصالح القدس من فتح صناديق لنصرة أهل بيت المقدس، وتكوين لجان داعمة للقدس والمسجد الأقصى المبارك، ونخص بالذكر تفعيل قانون الصندوق الوطني لدعم القدس الذي أقره المجلس التشريعي الفلسطيني.
2-    نطالب السلطة الفلسطينية بوقف التنسيق والتعاون الأمني مع الاحتلال فورًا، واعتباره جريمة يعاقب عليها القانون، وندعوها لرفع يدها عن المقاومة الفلسطينية الباسلة في الضفة المحتلة؛ لتقول كلمتها، وتؤدي واجبها في التنكيل بهذا المحتل الغاصب بضرباتها النوعية، وفي كل الميادين.
3-    ندعو الفصائل الفلسطينية بأخذ زمام المبادرة من جديد بتفعيل المقاومة بكل أشكالها، وفي مقدمتها المقاومة المسلحة، والحفاظ على جذوة انتفاضة القدس مستمرة ومشتعلة في وجه العدو الصهيوني الغاشم؛ حتى تحقق أهدافها في تحرير المسجد الأقصى المبارك والقدس من هذا العدو الصهيوني، كما نطالبها بالعمل الجاد والفاعل لرأب الصدع، وتوحيد الجهود وتوجيهها لنصرة القدس والأقصى.
4-    نطالب وزارة العدل، وكل الحقوقيين الفلسطينيين في الداخل والخارج بتفعيل البعد القانوني، ومقاضاة مجرمي الحرب الصهاينة في المحاكم الدولية على جرائمهم بحق الأقصى والقدس، كما نطالب السلطة باعتماد موازنة خاصة لدعم مشاريع صمود أهلنا في المدينة المقدسة، والمرابطين والمرابطات في المسجد الأقصى المبارك.
5-    نوجه الدعوة للعلماء والدعاة والقادة المؤثرين بالقيام بالواجب المطلوب منهم في تحفيز الناس، وحثهم على نصرة القدس والأقصى والمقدسات بكل ما أُوتُوا من جهدٍ وعزمٍ في ذلك.
6-    ندعو الأمتين العربية والإسلامية وأحرار العالم بحشد الطاقات، وتوحيد الجهود لنصرة المسجد الأقصى المبارك والمقدسات وفلسطين، وتقديم العون والدعم بكل أنواعه لأهلها، وخصوصاً المرابطون والمرابطات، وطلاب العلم في الأقصى ذكرانًا وإناثًا، وأهلنا المقدسيون، وندعوهم إلى نشر الثقافة المتعلقة بالقدس والأقصى في مناهج التعليم وفي ثقافة الشعوب العربية والإسلامية، وذلك لإعداد جيل تحرير القدس والأقصى وفلسطين.
7-    نطالب وسائل الإعلام الفلسطينية والعربية والإسلامية بالقيام بحملة إعلامية مكثّفة في وسائل الإعلام المرئي والمقروء والمسموع، ومواقع التواصل الاجتماعي من خلال خطة ممنهجة لفضح الانتهاكات الصهيونية في المدينة المقدّسة، ومسجدها الأقصى المبارك.
8-    ندعو المجتمع الدولي ومؤسساته الرسمية والشعبية، ومنظمة الأمم المتحدة ومؤسساتها المختلفة، ومنظمات حقوق الإنسان، ومجلس حقوق الإنسان للقيام بالدور المنوط بهم في حماية الشعب الفلسطيني في القدس، ومسجده الأقصى المبارك، ومقدساته الإسلامية والمسيحية، وحقوقه التراثية والتاريخية والثقافية التي نصت عليها القوانين والمواثيق والاتفاقات والإعلانات الدولية، ونطالب المحاكم الدولية وذات الاختصاص بالعمل على مقاضاة مجرمي الحرب الصهاينة الذين يقترفون جرائم الحرب ضد الإنسانية، وجرائم التطهير العرقي، وضد القانون الدولي في المسجد الأقصى المبارك وفي القدس المقدسة المباركة للعالمين.
9-    نحمل الاحتلال الصهيوني النتائج الخطيرة المترتبة على استمرار استهدافه للمسجد الأقصى المبارك وحراسه والمرابطين والمرابطات فيه مؤكدين على أننا لن نسمح لهذا الاحتلال الغاصب للاستفراد بالقدس.
10-    دعوة المجلس التشريعي لتبني خطة استراتيجية للدفاع عن القدس والأقصى بالتعاون مع المستوى الداخلي والمستوى الإقليمي في مواجهة مخططات الاحتلال الصهيوني بحق القدس والأقصى وأهلها.

د. محمود الرمحي                                                                                                                                                     د. أحمد بحر
أمين سر                                                                                                                                                                   النائب الأول
المجلس التشريعي                                                                                                                                                           لرئيس المجلس التشريعي