استمعت لوكيل وزارة العدل لجنة الرقابة بالتشريعي تزور السجون وتلتقي ممثلين عن الأسرى المقطوعة رواتبهم

December 3, 2019, 9:12 am

استمعت لوكيل وزارة العدل
لجنة الرقابة بالتشريعي تزور السجون وتلتقي ممثلين عن الأسرى المقطوعة رواتبهم
واصلت لجنة الرقابة العامة وحقوق الانسان بالمجلس التشريعي الفلسطيني أعمالها الرقابية ومهامها البرلمانية حيث عقدت مؤخراً جلسة استماع لوكيل وزارة العدل وناقشت معه العديد من القضايا المهمة وذات البعد القانوني، فيما زارت اللجنة سجن الكتيبة وأطلعت على أوضاع الموقوفين، واجتمعت مع ممثلين عن الأسرى المقطوعة رواتبهم، المكتب الإعلامي للتشريعي واكب أنشطة اللجنة وأعد التقرير التالي:
الاستماع لوكيل وزارة العدل
هذا وعقدت اللجنة جلسة استماع لوكيل وزارة العدل الدكتور محمد النحال، بحضور رئيس اللجنة يحيى العبادسة، ومقررها النائب هدى نعيم، وعضوي اللجنة النائبان: عبد الرحمن الجمل، ومحمد فرج الغول.
بدوره بينّ العبادسة، أن اللقاء يهدف لمناقشة بعض القضايا التي تحتاج إلى دراسة قانونية، مثل: مؤسسات الإقراض العاملة في قطاع غزة وكيفية ضبطها، وموضوع تبعية سلطة الأراضي ودائرة الشهر العقاري، وحالة السجون.
من ناحيته أشار وكيل وزارة العدل الدكتور النحال، إلى أن موضوع السجون يستحوذ على اهتمام وزارته بشكل دائم، كما قدم رؤية متكاملة حول بقية الموضوعات المطروحة وتم الاتفاق على اجراء المزيد من البحوث القانونية للوصول إلى رؤية موسعة تمهيداً لإقرارها وفق الأصول.
وتلتقي ممثلين الأسرى المقطوعة رواتبهم
إلى ذلك التقت اللجنة مع ممثلين عن الأسرى المقطوعة رواتبهم، وذلك بمقر المجلس التشريعي في مدينة غزة، بحضور رئيس اللجنة النائب يحيى العبادسة، ومقرر اللجنة النائب هدى نعيم، والنائب يونس أبو دقة.
وطرح ممثلي الأسرى مشكلتهم المالية وخاصة وجود أكثر من معيار وقانون للتعامل معهم في مستحقاتهم المالية، لافتين أن تعدد المرجعيات القانونية في التعامل مع الحقوق المالية للأسرى المحررين أدى إلى ظلمهم.
وطالبوا معاملتهم أسوة بأسرى صفقة وفاء الأحرار وفقا لقانون 2013م.
من جهته أبدى النائب العبادسة، وقوف لجنته مع مطالبهم وحقوقهم المالية والمعنوية.
سجن الكتيبة
وفي سياق منفصل تفقدت اللجنة سجن الكتيبة ومقر سجن النساء، بمشاركة النواب: يحيى العبادسة، يونس أبو دقة، عبد الرحمن الجمل، وهدى نعيم، وكان في استقبالهم مدير عام مراكز التأهيل والإصلاح العميد علاء الهندي.
من جهته أوضح مدير سجن الكتيبة المقدم محمد أبو اللبين، أن المركز يقوم بتأهيل السجناء ورعايتهم إلى حين انتهاء مدة محكوميتهم، ملفتا أن مركز تأهيل الكتيبة يتسع لـ "350" نزيل.
وأكد أن المركز يوفر جملة من البرامج التأهيلية والنفسية للنزلاء وبرامج تثقيفية وتعليمية واجتماعية، وتابع: "لدينا مجموعة من النزلاء انتسبوا للدراسة في الجامعات ونحن نوفر لهم كل ما يلزم".
وفيما يتعلق بسجن النساء، أوضحت مديرة السجن أنه يتم تقديم العديد من البرامج التأهيلية للنزيلات سواء على الصعيد الدعوي أو الثقافي وكذلك في المجالات التعليمية والنفسية.