خلال لقاء قيادة حركة الاحرار بمناسبة انطلاقتها د. بحر: المستقبل للمقاومة والرهان على الصهاينة والأمريكان خاسر

July 7, 2019, 12:07 pm

خلال لقاء قيادة حركة الاحرار بمناسبة انطلاقتها

د. بحر: المستقبل للمقاومة والرهان على الصهاينة والأمريكان خاسر

غزة-

قال الدكتور أحمد بحر النائب الأول لرئيس المجلس التشريعي الفلسطيني بالإنابة أن المستقبل للمقاومة الفلسطينية التي تمثل خيار الشعوب، وأن الرهان على الصهاينة والأمريكان رهان خاسر وفاشل.

ودعا د. بحر خلال كلمة القاها خلا لقاء قيادة حركة الأحرار بمقر الحركة بغزة بمناسبة الذكرى 12 لانطلاقتها القيادات العربية لوقف الهرولة نحو التطبيع مع الاحتلال والالتفاف حول خيار الشعوب العربية المتمسكة بمقاومة الاحتلال وحقوق وثوابت الشعب الفلسطيني.

ولفت إلى أن أمريكا صنعت تحالفات عربية ضد تحالفات عربية أخرى لتمزيق الموقف العربي، وتفتيت القضية الفلسطينية، ولاستنزاف مقدرات الأمة، وحماية للاحتلال من خلال الاعتراف به والتطبيع معه واستقبال وزرائه في الدول العربية.

وأشار إلى أن وحدة موقفنا الفلسطيني أفشلت صفقة القرن ومؤتمر البحرين الاقتصادي، مشددا على ضرورة أن تتمثل الوحدة في شراكة حقيقية في كافة المؤسسات الرسمية الفلسطينية وتمثل جميع أطياف شعبنا الفلسطيني وقواه المختلفة.

واستعرض د. بحر خلال كلمته للمخاطر التي تواجه القضية الفلسطينية واستمرار الانتهاكات من قبل الاحتلال الصهيوني بحق المقدسات والمسجد الأقصى وتزايد المستوطنات.

كما أكد على قوة شعبنا ومقاومته وثباته في الميدان، ملفتا إلى تمكن المقاومة من تعزيز معادلة الردع مع الاحتلال وتطويرها والقدرة على إدارة الصراع معه، ولفت إلى ضرورة استمرار مسيرات العودة وكسر الحصار التي أبدع فيها شعبنا بمختلف أدوات النضال والمقاومة الشعبية.

وفي ملف المصالحة أكد أن المصالحة ما زالت متعثرة بسب تعنت حركة فتح ومحمود عباس، وتشكيل حومة اشتية الغير شرعية ، كما دان مواصلة التنسيق الأمني الذي تمارسه السلطة في رام الله، واستمرار عقوباتها على قطاع غزة وقطع رواتب الشهداء والأسرى، وقال" تزداد حركة فتح عزلة عن شعبنا قواه في ظل اجماع وطني فلسطيني على كافة القضايا والثوابت الفلسطينية".

وأكد د. بحر أن حركة الأحرار جزء من النسيج الفلسطيني وجزء من الفصائل الفلسطينية المقاومة وغرفة العمليات المشتركة.