"رمزاً وطنياً كبيراً وصمام أمان لوحدة شعبنا واستقراره الداخلي" د. بحر يحذر من الانجرار وراء أساليب التشويه الصهيوني للنائب يوسف

July 3, 2019, 1:07 am

"رمزاً وطنياً كبيراً وصمام أمان لوحدة شعبنا واستقراره الداخلي"

د. بحر يحذر من الانجرار وراء أساليب التشويه الصهيوني للنائب يوسف

حذر د. أحمد بحر النائب الأول لرئيس المجلس التشريعي الفلسطيني من مغبة الانجرار وراء أساليب التشويه الصهيونية التي تحاول النيل من النائب حسن يوسف الأسير في سجون الاحتلال.

وأكد بحر في تصريح صحفي اليوم أن الكيان الصهيوني يحاول تدمير الرموز والقامات الوطنية الفلسطينية والطعن فيها وفي عوائلها الكريمة والإساءة إلى جهادها وعطائها وتضحياتها، داعياً وسائل الاعلام وكافة فئات وشرائح شعبنا إلى عدم التعاطي مع مضامين التشويه والدعاية السوداء التي تحاول سلطات الاحتلال بث سمومها في المجتمع الفلسطيني والأوساط البرلمانية والسياسية والاجتماعية فيه.

ولفت بحر إلى أن زعزعة النسيج الاجتماعي يشكل أحد أهم أهداف الدعاية الصهيونية السوداء بما يوجب على جميع أبناء شعبنا إبداء أقصى درجات الانتباه والحذر لتفويت الفرصة على الاحتلال.

وأوضح بحر أن النائب حسن يوسف يشكل رمزاً وطنياً كبيراً قضى معظم سني عمره داخل سجون الاحتلال وعمل كصمام أمان لشعبنا الفلسطيني وأحد ركائز الوحدة الوطنية والاستقرار الداخلي الذي حاز على ثقة واحترام وتقدير الجميع.

وعبّر بحر عن تضامن المجلس التشريعي التام مع النائب حسن يوسف وأسرته الكريمة التي يفخر بتضحياتها وعطائها وصبرها وصمودها كل أبناء شعبنا، مشدداً على أن النائب يوسف وأسرته سوف يبقون أيقونة ناصعة في وعي وذاكرة شعبنا وحالة ملهمة للأمل والكفاح في وجه الاحتلال والدفاع عن شعبنا الفلسطيني وقضيته العادلة.