بحر: معرض الكتاب تظاهرة وطنية تدعم ثقافية الجهاد الفكري

April 14, 2019, 1:04 am

بحر: معرض الكتاب تظاهرة وطنية تدعم ثقافية الجهاد الفكري
قال النائب الأول لرئيس المجلس التشريعي، أحمد بحر، أن معرض الكتاب عبارة عن تظاهرة وطنية وثقافية مهمة تأتي في إطار الجهاد الفكري والثقافي الذي لا يقل أهمية عن جوانب الجهاد والمقاومة الأخرى.
جاءت تصريحات بحر، لدى مشاركته في افتتاح معرض الكتاب الذي تنظمه وزارة الثقافة بالتعاون مع بلدية غزة، بحضور وكيل وزارة الثقافة أنور البرعاوي، ورئيس بلدية غزة، المهندس نزار حجازي، وبمشاركة دور نشر متعددة، ولفيف من المفكرين والكتاب والمثقفين.
وقال بحر: "إن الجانب الفكري والثقافي يشكل سلاحاً مهماً في إطار معركتنا الشاملة مع الاحتلال ويمثل أداة بالغة الأهمية من أدوات المقاومة وحفظ الحقوق وصيانة المقدسات".
ونوه أن المثقف يقف على ثغر مهم من ثغور الوطن، ويكافح بفكره ووعيه وقلمه عن وطنه وقضية شعبه، ويتصدى للغزو الفكري والثقافي بما يمتلكه من رؤية واضحة وبصيرة ثاقبة ووعي عميق، ليقف جنباً إلى جنب مع المقاتل الصنديد والمقاوم الأبيّ والذي يحمي الثغور ويدافع عن الحدود ويتصدى لعدوان الأعداء.
وأضاف: "لقد رأينا كيف ان الأمة تنتصر لمجاهديها ومثقفيها على حد سواء إذا ما التزموا الدرب القويم وعاشوا بفكرهم ووجدانهم وثقافتهم مع قيم ومبادئ وعقيدة شعوبهم وأمتهم ولم يحيدوا عنها أو يتنكروا لها بأي حال من الأحوال".
وأبرق بحر بالتحية لأسرانا البواسل الذين يخوضون معركة الكرامة (2)، داعياً لسرعة الاستجابة لهذه التحديات عبر برنامج عمل سياسي وثقافي وعسكري واقتصادي واجتماعي قادر على حماية شعبنا وقضيتنا والخروج بنا إلى شاطئ السلامة وبرّ الأمان.
ودعا إلى خطة ثقافية جامعة تلممّ شعث كافة الطاقات الثقافية لدى أبناء شعبنا وتعمل على صهرها في برنامج عمل فعال يتولى مواجهة الاحتلال والتصدي لحماية حقوقنا وثوابتنا الوطنية.
ولفت إلى أن الجهد الوطني الثقافي ينبغي أن يشحذ أدواته الثقافية اليوم باتجاه التصدي للانقسام، وإعادة إحياء مفهوم المشروع الوطني الفلسطيني على أسس سليمة تنبذ شعارات الكذب والنفاق والخداع والتضليل وترسي الاستراتيجيات الوطنية الحقيقية القادرة على إنجاز مشروع التحرير.
وتقدم بالشكر لوزارة الثقافة ولوكيلها وجميع العاملين فيها على جهدهم المميز في دعم ثقافة المقاومة والصمود بشكل عام وعلى جهدهم لكبير في العمل مع الشباب والناشئة في محاولة لتحصين الأجيال وحماية وعيهم من التزييف لكي يكونوا أدوات تحرير وبناء.
وأكد على دعم التشريعي الكامل لكل الجهود والبرامج التي تطلقها وزارة الثقافة وكل أنواع العمل الثقافي في فلسطين وخارجها التي تستهدف تعزيز الانتماء الوطني والتمسك بالحقوق والثوابت الوطنية ونعلن عن استعدادنا التام لتقديم كل ما يلزم من حيث سن التشريعات الرامية إلى تعزيز الدور والعمل الثقافي في وجه الاحتلال.
وأكد أن لا خشية على حقوقنا وثوبتنا الوطنية ما دام مثقفونا ومفكرونا على عهدهم مع شعبهم وأمتهم، ولن يطول ذلك اليوم الذي يزهر فيه الامل وتتفتح فيه الورود على حدائق وبساتين أرضنا، وترتفع فيه رايات العزّ والفخار فوق مآذن وقباب المسجد الاقصى المبارك.