د. بحر: التنسيق الأمني أعطى الضوء الأخضر لبعض الدول العربية للتطبيع مع الكيان

November 16, 2018, 11:11 am

غزة-

قال الدكتور أحمد بحر رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني أن التنسيق الأمني للسلطة مع الاحتلال أعطى الضوء الأخضر وشجع بعض الدول العربية للتطبيع مع الاحتلال.

وأكد د. بحر خلال كلمة له أثناء مشاركته في مسيرات العودة شرق مخيم البريج، أن التطبيع الذي تمارسه بعض الأنظمة العربية يعد جريمة بكافة اشكاله الرياضية والثقافية والسياسية.

وتابع" جاء اليوم شعبنا في مسيرات العودة ليؤكد بأن التطبيع مع المحتل خيانة وأنه مستمر في مسيرات العودة حتى تحقق أهدافها".

ولفت إلى أن التطبيع العربي يشجع الاحتلال لارتكاب مزيد من الجرائم بحق شعبنا الفلسطيني، مطالبا الشعوب العربية الحرية بالتحرك ضد كافة اشكال التطبيع ومنع اقامتها وتنظميها في دولهم العربية والإسلامية.

وبين أن التطبيع العربي يمثل طعنة في ظهر المقاومة وسهر في خاصرة القضية الفلسطينية.

وأكد أن المقاومة الفلسطينية مستمرة في الدفاع عن حقوق شعبنا وثوابته، وأن المعادلة الجديدة للمقاومة مستمرة وهي الدم بالدم والقصف بالقصف والهدوء بالهدوء، مع حق مقاومتنا في الدفاع عن شعبها ومقدساتها وفي الاعداد لحماية شعبنا.

وطالب الاحتلال بدفع استحقاق تهدئة عام 2014 برفع الحصار الكامل عن قطاع غزة، مشددا أن غزة لن تدفع أي ثمن سياسي مقابل هذه التهدئة.

وأكد أن غزة ومقاومتها مازالت تتعرض لمؤامرات دولية ومحلية وإقليمية من اجل انهاء سلاح المقاومة والتخلي عن الثوابت الفلسطينية، مشددا على أن تلك المؤامرات ستفشل على صخرة وحدتنا الوطنية وصمود شعبنا.

وحيا د. بحر المقاومة الفلسطينية ممثلة بغرفة العمليات المشتركة التي انتصرت على الاحتلال ميدانيا وسياسيا واعلاميا، وقال " المقاومة اسقطت ليبرمان وستسقط نتنياهو"، كما حيا رئيس اركان المقاومة احمد الجعبري في ذكرى استشهاده.