د. بحر يدعو السلطة لسحب الاعتراف بالكيان الصهيوني ووقف التنسيق الأمني كضمانة لنجاح جلسات المجلس المركزي

January 10, 2018, 10:01 am

غزة – المكتب الإعلامي للتشريعي

دعا د. أحمد بحر النائب الأول لرئيس المجلس التشريعي الفلسطيني لسحب الاعتراف بما يسمى دولة إسرائيل ووقف التنسيق الأمني مع الاحتلال كشرط أساسي قبل عقد جلسات المجلس المركزي لمنظمة التحرير.

وأكد بحر في بيان صحفي اليوم أن انعقاد المجلس المركزي في ظل قرارات ترمب ونتنياهو بشأن القدس قبل سحب الاعتراف بالكيان الصهيوني ووقف التنسيق الأمني لا معنى ولا قيمة سياسية أو وطنية له على الإطلاق.

 وشدد بحر على ضرورة تهيئة الأرضية الوطنية لإنجاح جلسات المجلس المركزي عبر قرارات وطنية قوية وحقيقية وجريئة ضد الاحتلال الصهيوني والإدارة الأمريكية وعدم إخضاع الساحة الفلسطينية لمنطق التلاعب بالألفاظ والشعارات التي لا تسمن ولا تغني من جوع.

 وعد بحر اجتماعات المجلس المركزي بمثابة فرصة أخيرة للسيد محمود عباس والسلطة الفلسطينية وحركة فتح للعودة إلى المشروع الوطني التحرري وإعادة صياغة برنامج العمل الوطني التوافقي عبر الخروج من نفق وأسر اتفاقات أوسلو وقطع كل أشكال العلاقات السياسية والأمنية مع الاحتلال وتفعيل برنامج المقاومة بكافة أشكالها ضد الاحتلال وتطبيق أسس ومبادئ الشراكة الوطنية وتطبيق اتفاقات الوحدة والمصالحة الفلسطينية ووقف العقوبات اللاإنسانية على قطاع غزة وأهله الصامدين.

ودعا بحر الكل الوطني الفلسطيني لالتقاط الفرصة التاريخية السانحة للدفاع عن الحقوق والثوابت الوطنية والذود عن حمى القدس والمقدسات عبر إجبار السلطة وفتح على العودة إلى أحضان شعبها والتقيد ببرنامج الإجماع الوطني التحرري الذي ضحى من أجله مئات الآلاف من الشهداء والجرحى والأسرى وسالت أنهار الدماء ولا زال شعبنا الصابر المجاهد يكتوي بنيران الاحتلال صباح مساء في داخل وخارج فلسطين الحبيبة.