د. "بحر": على حكومة "الحمد الله" الرحيل الفوري ولا حاجة لشعبنا بها

December 27, 2017, 12:12 pm

غزة - المكتب الاعلامي بالمجلس التشريعي

أكد د. أحمد بحر النائب الأول لرئيس المجلس التشريعي على ضرورة رحيل حكومة "الحمد الله"، مشددًا أنها لا تتمتع بأي صفة شرعية، وهي تمارس التمييز العنصري بحق أنباء شعبنا، منوهًا أن الحكومة التي تحاصر شعبها وتجوع موظفيها وتمنع الدواء عن المرضى، وتدفع المؤسسات الصحية نحو الانهيار بامتناعها عن الالتزامات المالية لشركات النظافة وشركات الطعام، عليها الرحيل الفوري والغروب عن المشهد السياسي حالاً.

جاءت تصريحات "بحر" لدى مشاركته ونواب المجلس التشريعي بالوقفة التضامنية مع المؤسسات الصحية، واحتجاجًا على مماطلة الحكومة في تقديم الخدمات المطلوبة منها للمؤسسات الصحية والقطاع الصحي الحكومي في قطاع غزة، وذلك صباح اليوم بمستشفى الشفاء في مدينة غزة بحضور الكوادر الطبية العاملة بالمستشفى ومسؤلين من وزارة الصحة.

وأضاف أن رام الله تمارس الجرائم الكبرى بحق المؤسسات الصحية منذ أحد عشر عامًا، وتصادر حقوق المرضى والأطباء على حد سواء، محمّلاً حكومة "الحمد الله" المسئولية الكاملة عن انهياء القطاع الصحي الحكومي في القطاع بسبب ممارساتها وسياساته المقيتة والعنصرية تجاه القطاع.      

وأضاف إن ممارسات الحكومة تجاه القطاع الصحي الحكومي تمثل جريمة قتل يحاكم عليها القانون الدولي والإنساني والمحاكم الفلسطينية في قطاع غزة ورام لله، داعيًا وزير الصحة بعدم الانصياع للأصوات النشاز التي تحرض على غزة، والانطلاق نحو خدمة مرضى القطاع دون تردد.

وشدد أن سطلة رام الله تحرم الناس من الدواء والعلاج وتقطع الأرزاق، وتسرق أموال غزة دون أن تقدم أي خدمة للمواطنين في القطاع، داعيًا لرحيل الحكومة فورًا لأنها لم تقم بواجباتها الوطنية والإدارية والمعنوية ولم تطلع بمسئولياتها المهنية والأخلاقية تجاه المرضى والموظفين والأطباء، مؤكدًا أنها لا تصلح لتولي مسئولية شعبنا البطل، داعيًا الفصائل للبحث عن بدائل للحكومة والشروع في إيجاد حكومة بديلة تنال ثقة التشريعي وتقوم على خدمة المواطنين دون تمييز.