"التشريعي": مقاومتنا فخرنا وبندقيتنا مقدسة وبوصلتنا نحو الاحتلال

October 31, 2017, 12:10 pm

غزة - المكتب الاعلامي للمجلس التشريعي 

شارك وفد برلماني تقدمه د. أحمد بحر النائب الأول لرئيس المجلس التشريعي بتشييع شهداء النفق الذين قضوا يوم أمس، وضم الوفد النواب: خليل الحية، فتحي حماد، جمال نصار، يحيى العبادسة، ويونس أبو دقة، الذين كانوا في مقدمة آلاف المشيعين المشاركين في جنازة الشهيدين مصباح شبير ومحمد الأغا، وألقى "بحر" كلمة رثى فيها الشهداء وأكد أن مقاومتنا الفلسطينية البطلة إنما هي محل فخر شعبنا الذي يعتز بها ويدعمها وقدم في سبيلها الغالي والنفيس.

وأضح "بحر" أن بندقية المقاومة مقدسة وتتخذ من الاحتلال بوصلة لها، مشددًا أنها أطهر سلاح عرفه التاريخ الحديث وأن شعبنا سيحافظ على هذا الطهر والنقاء بإبقاء بوصلة السلاح تجاه قتال الاحتلال البغيض حتى الجلاء عن أرضنا ومقدساتنا.

وأكد "بحر" إن سلاح المقاومة فوق كل الاعتبارات وأن مجرد طرحه للنقاش فإن ذلك يعتبر خيانة لدماء الشهداء الأبطال وتنكر مذموم للبندقية وشرف السلاح، منددًا بما أسماه مئوية "بلفور" الوعد المرفوض وطنيًا وشعبيًا وأخلاقيًا، مشددًا أن شعبنا يعرف طريقه جيدًا نحو التحرير والاستقلال والحرية ولن يفرط بمقدراته وسلاحه.

وحدة حقيقية

إلى ذلك شدد النائب خليل الحية في كلمة ألقاها قبيل تشييع جثمانين الشهيدين على أن اختلاط دماء الشهداء لهو أكبر دليل على وحدة شعبنا ومقاومتنا، منوهًا أن شهدائنا لا يفرقون بين فصيل وأخر فهم يعتبرون أن الجهاد والمقاومة هي طريقهم إلى الجنة ورضوان الله، وأشاد "الحية" بوحدة السلاح ووحدة الوطن وتظافر جهود المقاومين على اختلال انتماءاتهم وألوانهم السياسية، معبرًا عن اعتزازه باختلاط دماء أبناء القسام مع دماء أبناء سرايا القدس على طريق الوحدة والحرية والتحرير.

وأكد "الحية" أن العدو لن ينجو من جرائمه التي يرتكبها بحق شعبنا ومقاومتنا وأن دماء شهدائنا هي أغلى من أي ثمن، موضحًا أن مقاومتنا راشدة تعرف كيف تدير الصراع مع العدو ومتى تضربه وتنتقم من جنوده الذي وصفهم بالجبناء.

يذكر أن موكب تشييع الشهيدين "شبير، والأغا" كان قد انطلق من مسجد أهل السنة وسط محافظة خان يونس ظهر اليوم بمشاركة جماهير غفيرة من أبناء شعبنا ووسط حالة من الغضب والاحتقان والسخط الشديد على العدو الصهيوني الذي استهدفت قواته الشهداء يوم أمس بدم بارد.