د. بحر الفقيد الكبير مهدى عاكف نذر حياته خدمة لقضايا الأمة وخاصة القضية الفلسطينية

September 24, 2017, 1:09 am

المكتب الاعلامي للمجلس التشريعي

نعى د. أحمد بحر النائب الأول لرئيس المجلس التشريعي الفلسطيني الأستاذ محمد مهدي عاكف المرشد العام السابق لجماعة الإخوان المسلمين، داعيا في الوقت نفسه إلى تكريمه حق التكريم عبر تخليد سيرته العطرة، والإشادة بمناقبه العالية وشمائله الرفيعة وجهاده الكبير، ومنحه مكانته التي يستحق بين أعلام الأمة ورجالاتها الكبار.

وقال بحر في بيان صحفي اليوم: "تلقيت بكل الألم والشجن نبأ استشهاد الرجل العظيم والقامة الشامخة والجبل الأشم الأستاذ الجليل محمد مهدي عاكف المرشد العام السابق لجماعة الإخوان المسلمين داخل أحد السجون المصرية، ونحن نزف إلى شعبنا الفلسطيني وشعوبنا العربية والاسلامية هذا الرجل المجاهد الصنديد القدوة الذي نذر حياته لله وخدمة الدين والسعي لنهضة الأمة وصالح شعوبها، وندعو الله تعالى بالرحمة والمغفرة الواسعة والرضوان المقيم، نحسبه من الرجال الصالحين الذين كان الله غايتهم والرسول صلى الله عليه وسلم قدوتهم وحبيبهم ونبراس طريقهم، ولا نزكي على الله أحدا.

وأكد بحر أن القلب يتفطر في رثاء شيخ مصر والأمة جمعاء الذي أفضى إلى الله بعد حياة مديدة مزينة بطاعة الله ومحبته ورضاه والاستسلام لأمره وقضائه وقدره.

وتابع قائلا: "يعتصرني الحزن وأنا أرثى هذه القمة العالية التي قدمت الكثير الكثير، فقد كانت فلسطين وشعبها وأرضها ومقدساتها متغلغلة في حنايا روح الفقيد العزيز، وكان قلبه يخفق حبا لشعبه وشعبنا الفلسطيني وشعوبنا العربية والاسلامية، وأشد ما يكون تفاعلا ومتابعة لقضاياها دون أن يحجبه عن ذلك حاجب أو يحجزه عنها مرض او سجن أو ابتلاء".

وأكد د. بحر أن من حق الأمتين العربية والإسلامية أن تفتخر بهذا الرجل الرباني الذي أفنى حياته في خدمة دينه وقضايا أمته ونذر نفسه وماله وكل ما يملك لله تعالى، فعاش حميدا ومات مجيدا".

(إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعونَ)