بحر: لا يمكن لوحدة وطنية أن تتم على قاعدة التنازلات

May 15, 2017, 5:05 am

غزة - المكتب الاعلامي للمجلس التشريعي 

 قال النائب الأول لرئيس المجلس التشريعي الفلسطيني، د. أحمد بحر، إنه لا يمكن للوحدة الوطنية أن تتم، على قاعد اتفاقية أوسلو، والتنازلات، والمؤامرات التي تُحاك ضد قضيتنا.
وشدد بحر، خلال كلمة له، في مسيرة للفصائل بمدينة غزة، بمناسبة الذكرى الـ 699 للنكبة الفلسطينية، على أن المقاومة التي كفلت كافة الأعراف والقوانين الدولية بمختلف أشكالها ومُسمياتها، يجب أن تكون أولوياتنا، ولا نذهب للتنسيق الأمني مع الاحتلال، والمؤامرات التي نسمعها اليوم حسب قوله. 
 ووجهة رسالةً للرئيس محمود عباس، الذي يراهن على العودة للمفاوضات مع الاحتلال، بعدما أعلن سابقًا أنها وصلت لصفر، وعلى الرئيس الأمريكي الجديد "دونالد ترامب"، قائلاً : "من يريد العودة للمفاوضات، ويحرق ويجوع شعبه، ويقتله ويقطع ارزاقه ومستحقات الشهداء والجرحى لا يمثل شعبنا"؛ حسب قوله.
 وتابع بحر "نقف اليوم أمام مقر الأمم المتحدة لنقول لهذه المنظمة، حقنا في فلسطين حقٌ مقدس، وعليكم تطبيق عشرات القرارات، التي صدرت عنكم، خاصة قرار 194 الخاص بحق اللاجئين". 
 وأكد على الثوابت الفلسطينية، وأبرزها أن فلسطين من بحرها لنهرها، من رأس الناقورة شمالاً لأم الرشراش/إيلات جنوبًا، لا تنازل عن حبة تراب منها؛ مُضيفًا "حقنا بفلسطين مُقدس، وماضون نحو تحرير ارضنا بالثبات والوحدة والمقاومة، رغم المؤامرات على قضتينا، وما يُحاك بها دوليًا واقليميًا".