د. بحر: القانون الصهيوني باستهداف البيوت العربية يستهدف استئصال الوجود الفلسطيني

April 6, 2017, 12:04 pm

غزة - المكتب الاعلامي للمجلس التشريعي 

أدان د. أحمد بحر النائب الأول لرئيس المجلس التشريعي الفلسطيني مصادقة ما يسمى الكنيست الصهيوني أمس الأربعاء، في جلسة استثنائية، على مشروع قانون التخطيط والبناء الذي يستهدف البيوت العربية ويسهل إجراءات هدمها بذريعة عدم الترخيص.

ووصف بحر في بيان صحفي اليوم القانون الصهيوني الجديد بأنه قانون عنصري تفوح منه رائحة الحقد والعدوان ويستهدف استئصال الوجود الفلسطيني في الداخل الفلسطيني المحتل، مشيرا إلى أن هذا القانون ينضاف إلى جملة القوانين والتشريعات الصهيونية العنصرية التي تم إقرارها والمصادقة عليها خلال الفترة الماضية.

وأكد بحر أن هذا القانون يعبر عن أسوأ مظاهر التطهير الديني والعرقي والإنساني ويدور في إطار المخطط الصهيوني المعروف القاضي بشطب المظاهر والوجود الفلسطيني في أراضي الـ 48 وتوفير البيئة المناسبة لجعلها خالية من الوجود والحق الفلسطيني تمهيدا لإعلان ما يسمى يهودية الدولة الصهيونية عليها.

ودعا بحر أبناء شعبنا في فلسطين المحتلة عام 48 إلى مواجهة هذا القانون بكل أشكال المواجهة المتاحة، كفاحيا وسياسيا وقانونيا وجماهيريا، وعدم السماح بتمريره وإنجاح المخطط الصهيوني العنصري المرتبط به والمترتب عليه.

كما دعا بحر المجتمع الدولي والمنظمات الدولية والأممية ومؤسسات حقوق الإنسان إلى الإقلاع عن سياسة النفاق والصمت عن الجرائم والمخططات الصهيونية العنصرية بحق شعبنا، ومباشرة التدخل الفاعل الذي يمليه عليها مقتضيات التزامها وتبنيها للقوانين والمواثيق والاتفاقيات الدولية.  

وطالب د. بحر البرلمانات الدولية والعربية والاتحادات البرلمانية العربية لممارسة الضغط لشطب عضوية الكنيست الصهيوني من عضوية الاتحادات البرلمانية الدولية.