د. بحر يدعو الأمة للتوحد أمام سياسة ترامب العنصرية تجاه العرب والمسلمين

January 22, 2017, 1:01 am

غزة - المكتب الاعلامي للمجلس التشريعي 

دعا الدكتور أحمد بحر الأمتين العربية والإسلامية للتوحد أمام سياسة ترامب العنصرية تجاه العرب والمسلمين.

وقال د. بحر خلال حفل تخرج دورة قادة السرايا الثالثة لقوات الأمن الوطني على أرض السرايا بمدينة غزة أن حكم ترامب لأمريكا ومواقفه المعلنة وسياساته العنصرية تجاه الاسلام والامة العربية والإسلامية، والأمم الأخرى، تشكل بداية النهاية لأمريكا، وانهيار سطوتها ونفوذها في العالم كله.

ولفت إلى أن حكم ترامب يفضح الوجه الحقيقي لأمريكا، وسياساتها العدوانية وممارساتها العنصرية تجاه شعوب امتنا وشعوب العالم المستضعفة.

وأشار إلى أن المؤامرة مستمرة على شعبنا في قطاع غزة بسبب موقفه من المقاومة واحتضانه لها على مدار ثلاث حروب شنها الاحتلال الإسرائيلي على قطاع غزة، وأضاف "كل هذا يفعلونه بشعبنا لأننا نحمل السلاح، ونوجه السلاح فقط لهذا الاحتلال الصهيوني الذي احتل ارضنا ودنس مقدساتنا".

وأكد على أن أجهزة وزارة الداخلية والأمن الوطني عقيدتها أمنية هدفها تحرير فلسطين وخدمة المواطن والمحافظة على أمنه وليس على عقيدة التنسيق الأمني والتبادل الوظيفي، وقال "وزارة الداخلية بكافة أذرعها تقوم على خدمة أبناء شعبنا وخاصة في قطاع غزة".

ومضى يقول: "نحن اليوم في هذا التخريج نرفع رؤوسنا أمام العالم لنقول لقادة العرب سنبقى الأوفياء لديننا وعقيدتنا وسنبقى رأس الحربة لتحرير فلسطين".

وندد د. بحر بهدم الاحتلال لقرية أم الحيران البدوية في النقب المحتل، معتبراً هدمها إجراءات عنصرية بحق المواطنين الفلسطينيين في الداخل المحتل، معتبراً استشهاد مواطن وإصابة النائب العربي أيمن عودة، أثناء المواجهات التي حدثت مع الاحتلال في القرية، بمثابة استخدام للقوة، رافضاً الأسلوب الهمجي للاحتلال، الذي اقتحم القرية بقوة غاشمة مكونة من ألفي شرطي مدججين بالسلاح ومزودين بأحدث التقنيات في مواجهة شعب أعزل.