النشأة التاريخية

النشأةالتاريخية للتجربة البرلمانية الفلسطينية

إعــداد: أمجــد نعيـــــم الأغــا

مدير الإدارة القانونية – المجلس التشريعي

ماجستير القانون العــــام 

 

تمهيد:

    تتبوأ السلطة التشريعية مكانة مرموقة في النظام السياسي الفلسطيني بالنظر إلى المهام التي تضطلع بها ولا مبالغة بالقول أن السلطة التشأة اشريعية تعتبر (أم السلطات) باعتبارها المنوط بها حفظ التوازن وضبط الإيقاع في النظام السياسي من خلال ممارسة التشريع والرقابة على الحكومة وإقرار الموازنة العامة وتحسس احتياجات المجتمع والتعبير عنه.

    إلا أن ما يسترعي الانتباه ويلفت النظر أن العديد من الأدبيات الفلسطينية تُقزِّم التجربة التشريعية الفلسطينية وتختزلها في حقبة زمنية محدودة، حيث يستقر في أذهان قطاع واسع من النُخب الفلسطينية بـأن التجربة البرلمانية الفلسطينية خرجت من رحم اتفاقيات أوسلو سنة 1994، وقد تجلى ذلك في تصريحات العديد من السياسيين والبرلمانيين وتكرس وتوّثق ذلك بالإصدارات الرسمية للمجلس التشريعي الفلسطيني فضلاً عن تبني ذلك في البحوث والمخرجات الأكاديمية، وباقتفاء أثر التجربة البرلمانية الفلسطينية التي شُيدت معالمها الأولى خلال مرحلة الخلافة العثمانية وما تبعها من مراحل عكست الوعي المبكر للإنسان الفلسطيني بأهمية التمثيل البرلماني والمشاركة السياسية، بل كشفت هذه المراحل عن مستوى راق ٍومُتقدم للأداء البرلماني وأبرزت مدى الثراء الذي يكتنف هذه التجربة العريقة التي خلّفت مواقف مشرفة ومحطات مشرقة في تخوم الذاكرة الفلسطينية، وفي المقابل فإن الإستمرار في نسب الفضل لاتفاقيات أوسلو بأنها هي التي أنشأت المجلس التشريعي ينطوي على (جريمة مستمرة) تتجسد في تسطيح للتجربة البرلمانية الفلسطينية ويثبت حجم التقصير في مواكبة حِقب هامة في تاريخ الشعب الفلسطيني ناضل خلالها الفلسطيني من أجل انتزاع تمثيل برلماني مستقل وصولاً إلى المرحلة الحالية المُمثلة بالمجلس التشريعي .

  وفي هذا الإطار ولاستعراض الإطار القانوني للتجربة البرلمانية الفلسطينية سنتعرض إلى :

 

-   أولاً: التجربة البرلمانية الفلسطينية خلال مرحلة الخلافة العثمانية.

-   ثانياً: التجربة البرلمانية الفلسطينية خلال فترة الانتداب البريطاني.

-   ثالثاً: التجربة البرلمانية الفلسطينية خلال مرحلة الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية.

-   رابعاً: التجربة البرلمانية الفلسطينية خلال مرحلة الاحتلال الإسرائيلي لقطاع غزة والضفة الغربية.

-   خامساً: التجربة البرلمانية الفلسطينية خلال مرحلة السلطة الوطنية الفلسطينية.