الجلسة الأولى – الاجتماع الثالث والستون

رقم القرار : (1370/ غ.ع4/1)
الدورة : دورة غير عادية
الإجتماع : الجلسة الأولى – الاجتماع الثالث والستون


بسم الله الرحمن الرحيم

المـجلس الـتشريعي الـفلسطيني

الدورة غير العادية الرابعة

الجلسة الأولى – الاجتماع الثالث والستون

المنعقدة في مدينتي رام الله وغزة

يومي الأربعاء والخميس 4-5/9/2013م

قرار رقم (1370/ غ.ع4/1)

 المجلس التشريعي الفلسطيني في جلسته الأولى ـ الاجتماع الثالث والستون المنعقدة في مدينتي رام الله وغزة يوم الخميس  الموافق 5/9/2013م.

آخذاً بعين الاعتبار:

    - تقرير لجنة القدس والأقصي حول " اقتحام المتطرفين الصهاينة للمسجد الأقصى المبارك " .

- أحكام النظام الداخلي.

- نقاش ومداخلات الأخوات والإخوة أعضاء المجلس.

يقــرر:

أولاً:إقرار تقرير لجنة القدس والأقصي حول " اقتحام المتطرفين الصهاينة للمسجد الأقصى المبارك بالإجماع مع التعديلات .

ثانياً:إقرار توصيات تقرير لجنة القدس والأقصي حول " اقتحام المتطرفين الصهاينة للمسجد الأقصى المبارك وهي كالتالي:-

أولاً : توجيه التحية إلى أهلنا في القدس وفلسطين المحتلّة على صمودهم البطولي وتحديهم الأسطوري لآلة البطش والمخططات الصهيونية في الاقتحامات المتواصلة للمسجد الأقصى المبارك وندعوهم للاستمرار في هذا الثبات والصمود والتحدي ، ونخصّ بالتحيّة شيخ الأقصى الشيخ / رائد صلاح الذي دعا إلى النفير العام لنصرة الأقصى .

ثانياً:التأكيد على حقّنا الشرعي والمقدّس في مسجدنا الأقصى المبارك والقدس التاريخية والدفاع عنهما بالغالي والنفيس بالمهج والأرواح . ونقول للعدو الصهيوني أوقف جرائم حربك الظالمة وعدوانك الغاشم وانتهاكاتك الإجرامية عن مسجدنا الأقصى المبارك وعن قدسنا وأهلنا المقدسيين ومقدّساتنا وآثارنا، وارحل عن أرضنا وديارنا في القدس وفلسطين. 

ثالثاً : مطالبة جميع الفصائل والقوى الفلسطينية الوطنية والإسلامية بالعمل على إنهاء الانقسام وتوحيد الجهود وتوجيهها لنصرة قضايانا العادلة وفي مقدّمتها القدس والأقصى ، كما نطالب هذه الفصائل بأخذ زمام المبادرة من جديد بتفعيل المقاومة بكلّ أشكالها وفي مقدّمتها المقاومة المسلّحة في العمق الصهيوني دفاعاً عن القدس والأقصى والمقدسات . 

رابعاً : يستنكر المجلس عودة السلطة الفلسطينية للمفاوضات العبثية ، ودعوة المفاوض الفلسطيني لوقف هذه المفاوضات مع العدو الصهيوني الذي يستغلّ هذه المفاوضات للاستمرار في فرض سياسة الأمر الواقع لتهويد القدس والمسجد الأقصى المبارك والمقدّسات ومصادرة الأرض الفلسطينية ونشر سرطان الاستيطان على نطاق واسع في جسد هذه الأرض في القدس والضفة الفلسطينية والأرض المحتلة منذ عام 1948م .

خامساً : مطالبة السلطة الفلسطينية وأجهزتها الأمنية في الضفة الفلسطينية برفع يدها عن رجال المقاومة حتى يتمكنوا من القيام بواجبهم الجهادي في القدس والعمق الصهيوني نصرة للقدس والأقصى والمقدسات .

سادساً : دعوة الجامعة العربية ومنظمة التعاون الإسلامي بالقيام بالواجب المطلوب منهما نصرة للقدس والأقصى والمقدّسات ، كما نطالب جميع القادة العرب والمسلمين بتقديم الدعم المالي المطلوب لمشاريع صمود أهلنا في القدس والمسجد الأقصى المبارك ، وتفعيل الصناديق واللجان الداعمة للقدس ، والقيام بحملة إعلامية مكثّفة على مستوي الإعلام المرئي والمقروء والمسموع من خلال خطّة ممنهجة لفضح الانتهاكات الصهيونية في المدينة المقدّسة ومسجدها الأقصى المبارك ، وتفعيل البعد القانوني لملاحقة مجرمي الحرب الصهاينة وقادتهم وفضحهم في المحافل الدولية ومقاضاتهم في المحاكم الدولية والوطنية في العالم لاقترافهم جرائم الحرب والتطهير العرقي ضد الإنسانية بحقّ الأرض والإنسان والمقدّسات والآثار وكلّ شيء في القدس .

سابعاً : مطالبة الأمين العام للأمم المتحدة ومؤسسات مجلس الأمن الدولي ومجلس حقوق الإنسان والجمعية العمومية للأمم المتحدة ومحكمة الجنايات الدولية ومحكمة العدل الدولية ومنظمة الهلال الدولية ومنظمة الصليب الدولية بضرورة توفير الحماية القانونية والعملية لمدينة القدس ومقدساتنا الإسلامية والمسيحية فيها وأهلنا المقدسيين والحفاظ على حقوقهم الشرعية المقدسة السياسية والإنسانية والمدنية والدينية ، كما ندعوهم لملاحقة مجرمي الحرب الصهاينة ومقاضاتهم على جرائم الحرب والتطهير العرقي التي يقترفونها بحقّ مدينة القدس والمسجد الأقصى المبارك وكل شيء في هذه المدينة المقدسة .

د. محمود الرمحي

أمين سر

المجلس التشريعي

 

د. أحمد بحر

النائب الأول

لرئيس المجلس التشريعي